شفط الدهون بالفيزر في تركيا - Easyesthetic
يمكنكم التواصل معنا ومتابعتنا عبر الحسابات الموجودة في الأعلى
اتصل بنا
اتصل بنا
يمكنكم التواصل معنا ومتابعتنا عبر الحسابات الموجودة في الأعلى

شفط الدهون بالفيزر في تركيا

تعد تقنية شفط الدهون بالفيزر في تركيا واحدة من أحدث التقنيات التي يمكنكم اللجوء إليها للتخلص من الدهون الزائدة التي تتراكم في أجسادكم، والتي تعد حاجز منيع لا يقدر على التأثير فيها أكثر الحميات الغذائية صرامة، ولا أقوى التمارين الرياضية، فالدهون في أجسامنا أنواع منها دهون سهلة التفتيت، ودهون عميقة يكون من غير السهل عليها التخلي عن موضعها داخل جسم الإنسان، والدهون السهلة التفتيت يمكن التخلص منها بواسطة التمارين الرياضية، والحميات الغذائية، أما الدهون الصعبة فلا ينفعها سوى الاعتماد على عامل مساعد خارجي للتخلص منها، وتعد تقنية شفط الدهون بالفيزر في تركيا من أهم التقنيات التي يمكنها أن تفيد في مثل هذا الوضع، كونها مميزة بشكل كلي عن كافة التقنيات التي يتم استخدامها لشفط الدهون من الجسم، وبالرغم من أن هذه التقنية مميزة، إلا أنك لا يمكنك العثور عليها سوى في أماكن محددة في اسطنبول، كونها غير دارجة في كافة المراكز التجميلية، وفي مركز (easy esthetic) يمكنك إيجاد هذه التقنية بسهولة، حيث يراعي المركز دومًا توفير أحدث التقنيات، والأجهزة التجميلية لخلق تنوع مثالي يناسب جميع الحالات المتعاملة معنا، لذا تعالوا معنا في التقرير التالي نأخذ لمحة مفصلة، وعامة عن تقنية شفط الدهون بالفيزر في تركيا

تقنية شفط الدهون بالفيزر في تركيا 

تعتمد هذه التقنية في التخلص من الدهون المتراكمة في مناطق معينة من الجسم على جهاز يسمى الفيزر هذا الجهاز يعتمد هو الآخر في عمله على إصدار الموجات الفوق صوتية التي تعمل على تكسير الخلايا الدهنية المتواجدة في جسم الإنسان، مما يسهل على الطبيب فيما بعد شفط هذه الدهون من الجسم بعد تكسيرها.

جهاز الفيزر 

هذا الجهاز يختلف عن جميع أجهزة شفط الدهون التي قد رأيتها من قبل، فهو عبارة عن ثلاث أجهزة في جهاز واحد، الجهاز الأول مسؤول عن حقن السوائل داخل جسم المريض لكي يساعد في عملية شفط الدهون، أما بالنسبة للجهاز الثاني فهو الجهاز المسؤول عن تكسير الخلايا الدهنية المتواجدة داخل جسم الإنسان من خلال إصدار الأشعة فوق الصوتية لتكسيرها، ولكي يمر هذا الجهاز بسلاسة داخل جسم الإنسان، فهو يحتاج إلى بيئة سائلة لكي يقوم بعمله في تكسير الخلايا على أكمل وجه، لذا يتم استخدام جهاز حقن السؤال في البداية، وجهاز التكسير هذا يتحرك داخل جسم الإنسان بمعدل يزيد عن 22.000 لفة في الدقيقة الواحدة،  وهذا يساهم في تكسير الخلايا الدهنية بشكل أعمق، وأسرع. أما بالنسبة للجهاز الثالث، فهو جهاز شفط الدهون، ومن خلاله يتم شفط الدهون التي تم تكسيرها، وإخراجها داخل الجسم في أنابيب تكون موجودة أعلى جهاز الفيزر السابق شرحه.

مراحل عملية شفط الدهون بالفيزر في تركيا

مرحلة التحضير

قبل أن يحدد الطبيب إذا كان من الملائم لك الخضوع لهذه التقنية في شفط الدهون الموجودة في جسمك، أو لا سيطلب منك مجموعة من التحاليل الطبية الهامة ليقف بشكل كلي على أبعاد حالتك الصحية، وهذا لكي يطمئن أنه ليس هناك أي عوارض صحية تجعلك غير مناسب لإجراء هذه العملية.

مرحلة التخدير 

بعد أن تصبح مؤهل لإجراء العملية سيقوم الطبيب بتحديد موعد لإجراء العملية فيه، وفي يوم العملية سيقوم بتحديد الأماكن التي سيقوم فيها بإدخال جهاز الفيزر، لكي تتم عملية شفط الدهون، وعند البدء في إجراء العملية يتم تخديرك، إما بشكل كلي، أو بشكل جزئي على حسب ما يراه الطبيب مناسبًا.

مرحلة إدخال السؤال

سيقوم  الطبيب بفتح شق صغير في المنطقة المراد تفريغ الدهون منها، وهذا لكي يتم منها إدخال الأنابيب المختصة بجهاز الفيزر، وحينها ستبدأ أولى مراحل تفتيت الدهون، وهي مرحلة إدخال السؤال، حيث سيقوم الطبيب المختص بإدخال أنبوب صغيرة يحتوي على مجموعة من السوائل التي يريد ضخها في الأماكن التي سيشفط الدهون منها، وهذه السوائل  عبارة عن محلول ملحي بالإضافة إلى مخدر موضعي، وهذا لكي يجعل البيئة المتواجدة فيها الدهون سائلة، ويمكن بعد ذلك مباشرة العمل عليها.

مرحلة تكسير الدهون 

من نفس الفتحة التي تم إدخال أنبوب السوائل منها، يتم إدخال أنبوب تكسير الدهون هذا الأنبوب يعمل على تكسير الخلايا الدهنية الموجودة داخل جسم الإنسان من خلال إصدار ترددات فوق صوتية تساهم في تكسير هذه الخلايا الدهنية القابعة دون حراك داخل جسم الإنسان، ويجب الانتباه أن البيئة السائلة التي تركها جهاز السوائل السابق إدخاله هي ما تجعل جهاز تكسير الدهون سهل التحرك داخل جسم الإنسان، مما يضمن له كفاءة عمل أسرع، وأعلى.

مرحلة شفط الدهون 

بعد تكسير الدهون، يتم إدخال أنبوب ثالث يعمل على شفط الدهون، ويمكن لهذا الأنبوب أن يكون عاديًا، أو أن يكون أنبوب POWER X  وهذا الأنبوب يحتوي على رأس دائري متحرك يساعد على شفط الدهون من جسم الإنسان بشكل أكثر سرعة من الأنبوب العادي، وبعد الانتهاء من شفط كامل الدهون يتم إغلاق الفتحة عن طريق غرز جراحية، ويترك المريض في غرفة الإفاقة لحين استعادة وعيه من جديد. ومن الجدير بالذكر، أن العملية تستغرق بأكملها من ثلاث إلى أربع ساعات على حسب مهارة الطبيب الذي يجري العملية، وسرعته، بالإضافة إلى كمية الدهون التي يتم التعامل معها.

مرحلة ما بعد العملية

لا ننكر أن هناك بعض الآلام التي قد يعاني منها المريض بعد الانتهاء من العملية، ولكن في الغالب يمكن تحملها، ويكتب الطبيب مسكنات لكي يتم التغلب على هذه الآلام، وبعد العملية سيكون على المريض ارتداء رباط ضاغط على المناطق التي تم إجراء العملية فيها لمدة تتراوح ما بين 4 أسابيع، إلى 6 أسابيع على حسب ما يراه الطبيب مناسبا، وبالنسبة للغرز الناتجة عن فتح الشقوق لإدخال الأنابيب لتكسير الدهون، وشفطها، فسيتم تحديد موعد مع الطبيب المختص لفكها، فهي لا تذوب بشكل تلقائي، وفي الغالب سيتم فكها بعد أسبوع من العملية، ويجب الانتباه إلى ضرورة الخضوع إلى مساج دوري على المناطق التي تم شفط الدهون منها خلال المدة التي يحددها لك الطبيب، وبالطبع التماثل للشفاء التام من العملية سيكون على حسب كمية المناطق التي تم سحب الدهون منها، ولكن في الغالب يمكنك ممارسة بعض الأنشطة الخفيفة بعد الأسبوع الأول من إجراء العملية، وتكون النتائج واضحة، وملموسة بعد ثلاث، أو أربع أشهر من إجراء العملية.

 الفرق بين شفط الدهون بالليزر وشفط الدهون بالفيزر 

هناك الكثير ممن يختلط عليهم الأمر بين كل من تقنية شفط الدهون بالليزر وتقنية شفط الدهون بالفيزر معتقدين أنهما تقنيتين واحدة، ولكن في الواقع تعد تقنية شفط الدهون بالفيزر تقنية أعلى، وأحدث، وأكثر تطورًا من تقنية الليزر، حيث أن نتائجها أفضل بكثير من الليزر، وهذا لأن فيها يتم استخدام أشعة فوق صوتية، بعكس تقنية الليزر التي تستخدم أشعة الليزر التي تضر بالجسم، كما أن هذه التقنية بالاعتماد عليها يمكن تخليص الجسم، مما يقارب من 15 لتر من الدهون بعكس تقنية الليزر التي لا يمكنها تخليصك سوى من 6 لتر فقط من الدهون في العملية الواحدة. في تقنية الليزر أيضًا يفقد الإنسان الكثير من الدماء نتيجة تقطع الألياف العصبية المحيطة بالدهون، أما في تقنية الفيزر لا نشهد كمية الدماء المهدورة التي نراها في تقنية الليزر، كما أن سرعة التماثل للشفاء بعد العملية بتقنية الفيزر أعلى، كما أن الألم الناتج عن عملية الفيزر أقل بكثير من الألم الناتج عن عملية الليزر، لذا بكل المقاييس تعد تقنية الفيزر أفضل بكثير من نظيرتها تقنية الليزر.

الفرق بين تقنيات شفط الدهون، وتقنية شفط الدهون بالفيزر

تقنيات شفط الدهون بإمكانها أن تخلصك من الدهون المتراكمة تحت جلدك، ولكن ليس معنى ذلك أنها بإمكانك إعطائك المظهر الجمالي للجسم المثالي الذي طالما حلمت به بعد إنقاص وزنك، فقد تكون تخلصت من الدهون في جسمك، ولكن ما زال جسمك غير متناسق، وهنا تأتي وظيفة الفيزر، حيث يعمل على شد الجلد، وتنسيق القوام، وإبراز العضلات، والمظاهر الجمالية ليعطيك مظهر رشيق جذاب متناسق، قهو ينحت الجسم بمعنى أصح، وهذا لا  تجده مع أغلبية تقنيات شفط الدهون، التي تقتصر وظيفتها على تخليص الجسم من الدهون المتراكمة فيه، ومن ثم تركه دون تحديد أي مظهر جمالي له.

ما نسبة رجوع الدهون مرة أخرى للجسم؟  

طالما اعتمدت على تقنية الفيزر في شفط الدهون من الجسم، فتعد احتمالية رجوعها مرة أخرى صفر، وهذا لأن تقنية الفيزر تعمل على شفط الخلايا الدهنية نفسها التي تساعد على تراكم الدهون، فهي لا يقتصر أمرها على شفط الدهون فقط لا غير، ولكنها أيضًا تساعد في شفط الخلايا الدهنية، لذا، فلا يمكن للدهون المعاودة من جديد إلى المنطقة التي تم شفط الدهون منها، وهذا لأنه ليس في هذه المناطق خلايا دهنية لتحتويها.

كيف يتم نحت الجسم في تقنية الفيزر 

السبب الرئيسي في الوصول إلى جسم منحوت بتقنية الفيزر هو شد الجلد الذي يحدث بسبب جهاز الفيزر نفسه، حيث أن الموجات فوق الصوتية التي يصدرها الجهاز أثناء عملية تكسير دهون الجسم الموجودة تحت طبقات الجلد يعمل على إصدار حرارة، هذه الحرارة تجعل مادة الكولاجين المتواجدة في الجلد تنكمش، مما يعطي مظهر منحوت للجسم، ويشد المنطقة التي تم التخلص من الدهون فيها.

الآثار الجانبية لشفط الدهون بالفيزر 

قد يعاني المريض من بعض الآلام الناتجة عن العملية، ولكن يمكن التغلب عليها بواسطة المسكنات التي يصفها الطبيب، ولكن من جانب آخر، يعاني المريض أحيانًا من بعض التخدر في الأماكن التي تم شفط الدهون منها، ومن أهم الآثار الجانبية التي سيشهدها الجسم نتيجة لعملية شفط الدهون هو التورم الذي يظهر في الأماكن التي تم شفط الدهون منها، وهذا التورم أمر طبيعي لا داعي للقلق منه، ويأخذ فترة، ومن ثم يبدأ في الاختفاء.

سعر عملية شفط الدهون بالفيزر في تركيا

شفط الدهون بالفيزر في تركيا بالرغم من أنه يعد من أغلى التقنيات مقارنة مع تقنيات شفط الدهون الأخرى، ولكن هذا الارتفاع في الثمن يمكن تقبله نظرًا للنتائج الممتازة التي تتركها هذه التقنية على أجساد المرضى، كما أنها تعد غير باهظة على الإطلاق، إذا ما تمت مقارنة إجراء نفس التقنية في أي من المراكز الأجنبية، فتركيا في الغالب لديها أسعار ممتازة، فيما يخص المجال التجميلي بشكل عام. ولكن سعر هذه العملية يتحدد على عدة أسس منها شهرة المركز، ومهارة الأطباء العاملين لديه، فإذا كان في المركز أطباء ذو خبرة طويلة بالتأكيد السعر سيكون أعلى، كما أن المراكز الشهيرة في تركيا تكون أغلى من حيث السعر كونها تقدم خدمات إضافية مميزة، كما أن هناك عامل رئيسي يلعب دور أساسي في تحديد السعر، وهو حجم الكمية التي سيتم نزع الدهون منها، فكلما كبرت المنطقة التي سيتم نزع الدهون منها، كلما جعل هذا السعر أعلى.

الآن ! احصل على استشارة مجانية من أطباءنا