عمليات التجميل - Easyesthetic
uk flag يمكنكم التواصل معنا ومتابعتنا عبر الحسابات الموجودة في الأعلى
اتصل بنا
اتصل بنا
يمكنكم التواصل معنا ومتابعتنا عبر الحسابات الموجودة في الأعلى

عمليات التجميل

في الآونة الأخيرة باتت عمليات التجميل واحدة من أهم المجالات التي تشهد ازدهارًا كبيرًا بسبب الإقبال المستمر عليها من مختلف الفئات المجتمعية، وبالرغم من النظرة الانتقادية التي كانت دائمًا ما توجه إلى عمليات التجميل، حيث كان دائمًا ما يلجأ الأشخاص إليها في السر كون أنهم عندما يقومون بعملية تجميل ما، فأن هذا يدعوهم إلى الخجل، بات الآن النظر إلى عمليات التجميل مختلف تمامًا، حيث بات ينظر إليها على أنها ضرورة ملحة قد يلجأ إليها بعض الأشخاص للمساهمة في جعل حياتهم أفضل من خلال الشعور بالرضا عن الذات، واليوم دعونا في هذا التقرير الذي أحضره لكم مركز easy esthetic نتجول في تاريخ عمليات التجميل ما بين الماضي، والحاضر، وكافة المعلومات المتعلقة بها.

تاريخ عمليات التجميل 

البحث عن الجمال أمر بدأ منذ العصور الأولى في الحياة، فبجانب الاهتمام بالمأكل، والمشرب، والملبس للمعيشة، كان الأفراد يهتمون دائمًا بالظهور بأفضل حلة، فكانت النساء تعتمد في تجملها على العديد من المستحضرات التجميلية التي عرفت قديمًا، وكان الرجل يكتحل ليكون ذو مظهر جذاب، وبجانب التجمل في الشكل، كان التجمل أيضًا في الملبس، فمنذ أن بدأ الإنسان يعيش حياة حضارية نوعًا ما، ولم يعد همه الوحيد في الحياة العثور على الطعام، ستجد أن هناك العديد من التطورات الملحوظة في شكل الملابس، والأقمشة التي يتم الاعتماد عليها، بالإضافة إلى المجوهرات، والأحذية، وغيرها من الأشياء. فالبحث عن الجمال كان حاجة ضرورية يبحث عنها الناس باستمرار، وإذا لم يكونوا يستطيعون أن يجدوا طريقة لتعديل أشكالهم بشكل جراحي كانوا يلجؤون لتعديل اشكالهم، والظهور بشكل أجمل من خلال الاعتماد على الأدوات التجميلية، والعوامل الخارجية مثل الملبس، والهيئة العامة التي سبق، وتحدثنا عنها.

بداية عمليات التجميل 

بدأت فكرة عمليات التجميل في الظهور على أذهان الأطباء، مع بداية وجود الحضارة الفرعونية، وقد سجلت الكثير من البرديات القديمة هذا الأمر، ففي العصر الفرعوني كان هناك عقاب يعاقب به اللصوص على سرقتهم، وهو قطع أنوفهم و إذلالهم على المستوى الاجتماعي بشكل عام، ففكر الأطباء في جعل حياة اللصوص أفضل من خلال إعادة وصل الأنف المقطوع من جديد، ويمكن أن يكون هذا الخيط الأول لفكرة عمليات تجميل الأنف التي نشهدها في العصر الحالي، بالرغم من أنه كان يتم تطبيقها على أشخاص فقدوا أنفهم في الواقع، ولكن إفادة هذه التقنية التي كان يستخدمها المصريين القدامى الأطباء في تطوير الفكرة التي تقوم عمليات التجميل عليها في الفترة الحالية. ولم تكن الحضارة المصرية القديمة هي فقط من شهدت تطورًا في المجال التجميلي الطبي، فكذلك الحضارة الهندية القديمة، والحضارة الرومانية، وغيرها من العصور القديمة.

تطور عمليات التجميل 

لم تقم عمليات التجميل في العصور الماضية على فكرة تعديل الشكل الأساسي، على قدر من أنها قامت على فكرة حل مشاكل غير طبيعية طرأت على الشكل، فمثلًا العيوب الخلقية التي يشهدها بعض الأشخاص، وتكون ملازمة لهم منذ الولادة جعلت هناك طلب على حلها، مثلا أو عملية تجميل شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية كانت في عام 1827م، وكان الهدف من ورائها هو تجميل عيب خلقى لشخص ولد بشق في الحلق، وتم تنفيذ هذه العملية على يد طبيب يدعى جون بيتر ميتاير، كان هو من صمم أدوات العملية بنفسه قبل إجرائها، لأن في هذا الوقت لم يكن هناك أدوات معروفة للعمليات التجميلية.

من جانب آخر، الحروب العالمية التي شهدها العالم في الماضي جعل الجنود يرجعون من الحرب بتشوهات خلقية كانت تؤدي بهم إلى حالات إنهيار نفسي، واكتئاب حاد يؤدي بهم أحيانًا إلى الانتحار، بسبب عدم تقبل أشكالهم التي شوهت بسبب الحرب، فظهرت حالة ملحة إلى ضرورة وجود حل يعيد لهؤلاء الجنود أشكالهم من جديد، وإن لم يكن بشكل كلي، ومن هنا شهد المجال التجميلي تطورات كبيرة حتى بات بالشكل الذي أصبح عليه الآن في عصرنا الحالي، فيمكن لأي مريض الآن القيام بعملية تجميلية، ومغادرة المستشفى في نفس اليوم، أو خلال يومين دون أي مشاكل.

ما هو المجال التجميلي الأكثر إقبالًا 

هناك أكثر من مجال تجميلي يشهد إقبالًا بصفة مستمرة، ومن هذه المجالات التالي:-

عمليات التجميل المتعلقة بالتقدم في العمر 

التقدم في العمر شيء لا مفر منه، ولا يمكن إرجاع عقارب الزمن إلى الوراء، ولكن يمكن الآن إعادة الشباب إلى البشرة من جديد بفعل الاعتماد على عمليات التجميل الخاصة بإعادة الشباب، فلم يعد هناك خوف من ظهور التجاعيد، والترهلات، والهالات السوداء، والبقع الداكنة على البشرة، والرقبة، حيث يمكن حل جميع هذه المشاكل، والتمتع بالشباب لأطول فترة ممكنة من خلال عمليات التجميل التي تهدف إلى حل كافة هذه المشاكل أما اعتمادًا على حقن البوتوكس، أو حقن الفيلر، أو الليزر، أو غيرها من التقنيات التجميلية التي تهدف من ورائها علاج كافة عوامل التقدم في العمر.

plastic surgery in turkey

عمليات التجميل المتعلقة بزيادة الدهون والترهلات (السمنة المتوسطة)

الدهون الزائدة (السمنة المتوسطة) شيء سيء للغاية سواء على المستوى الصحي، أو على المستوى المظهر العام، والمعايير الجمالية لعصرنا الحالي باتت تطرد الدهون من قائمة معايير الجمال، لذا لم تعد السمنة عنصر من عناصر الجمال كالماضي، ولكن المشكلة الحقيقية تكمن في كافة المغريات التي تحيط بنا، فيما يتعلق بالطعام، والروتين السريع الذي باتت عليه الحياة اليومية، لذا كانت السمنة أمر حتمي لا يستطيع الكثير من البشر تجنب الإصابة به، ولكن مع عمليات التجميل الخاصة بشفط الدهون، ونحت الجسم بالفيزر، وشد الترهلات يمكن حل جميع المشاكل التي تصيب الجسم بسبب السمنة، والتمتع بمظهر جمالي وفقًا لمعايير الجمال العالمية، دون الحاجة للمكافحة كثيرًا دون جدوى مع الأنظمة الغذائية، والتمارين الرياضية.

عمليات التجميلية المتعلقة بالأم 

حلم الامومة حلم تحلمه كل أنثى بلا استثناء، وهو في الواقع حلم رائع، ولكن ما يتركه أثر هذا الحلم على الجسم غير رائع على الإطلاق، حيث تفقد الأنثى قوامها التي تتمتع به، فتتعرض لترهلات في البطن بفعل الحمل، والولادة، وترهلات في الثدي بفعل الرضاعة، وزيادة في حجم الارداف، والمؤخرة، لذا كانت عمليات مثل شد البطن، وشد ترهلات الصدر، وتصغير حجم الثدي، وشد ترهلات الارداف، وتصغير حجم الأرداف جميعها عمليات تجميلية يمكنها أن تخلق حلول عملية لمشاكل جسدية باتت الأنثى تعاني منها لفترات طويلة دون حل يجعلها تستمتع بأمومتها دون أن يكدر صفو هذا الاستمتاع الشكل الذي باتت عليه بعد الولادة.

عمليات التجميل المتعلقة بالشكل 

الإنسان دائمًا ما يحب أن يكون مصدر انجذاب، واهتمام في أعين الناس المحيطين به، وهذا يعتمد على الروح، والشكل، لذا تبحث الأشخاص دائمًا على التمتع بشكل أفضل مما هي عليه الآن، خصوصًا إذا كانت تعاني من مشاكل في الوجه، كأن تكون تعاني من كبر حجم الأنف، أو اعوجاجه، أو صغر حجم العين، أو صغر الشفاه، لذا ظهرت العديد من عمليات التجميل التي تهدف إلى تعديل الشكل للوصول بالمريض إلى المستوى الجمالي الذي يريده، والتي منها عمليات تجميل الأنف، عمليات تجميل الشفاه بحقنها بالفيلر، أو البوتوكس، عمليات تجميل الأسنان، وغيرها من العمليات التجميلية المتعلقة بتعديل الشكل.

عمليات التجميل المتعلقة بالشعر 

الشعر معروف منذ قديم الزمن على أنه رمز الجمال، والأنوثة، فكانت النساء دائمًا ما تحرص على تنعيمه، وتطويله، فهو معروف عنه أنه تاج المرأة، ولكن اليوم الشعر لم يعد مظهر جمالي للمرأة فقط، بل، وللرجل أيضًا، حيث باتت هناك قائمة طويلة بعمليات التجميل المتعلقة بالشعر، مثل عملية زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف، عمليات زرع الشعر بتقنية أقلام تشوي، عمليات زراعة اللحية والشارب، عمليات زرع شعر الحواجب، وغيرها الكثير من التقنيات المتعلقة بزراعة الشعر، وجعله أكثر كثافة.

عمليات التجميل المتعلقة بالرجال 

التجميل لم يعد مجال يقتصر أمره على النساء، ولكن يمكن أيضًا للرجال الاستعانة به للتخلص من الكثير من المشاكل التي يعانون منها، كالتثدي، والصلع الكلي، والصلع الجزئي، والكرش وغيرها من الأمور التي تساعد الرجال على الثقة في النفس، والظهور بمظهر جذاب،، لذا جاءت عمليات التجميل الخاصة بعلاج التثدي، وزراعة شعر اللحية والشارب، ونحت عضلات البطن حل عملي للرجال للظهور بمظهر أكثر وسامة.

عمليات التجميل المتعلقة بالعلاج 

التجميل لم يعد يقتصر أمره على التعديل، ولكنه يمكن أيضًا أن يكون علاج، فمثلًا المرأة التي تعاني من كبر حجم الثدي ستواجه مشاكل صحية في الظهر، لذا يمكن لجراحة تصغير الثدي أن تريحها من هذه المشاكل، كما أن المصابين الذين تعرضوا إلى حوادث، أو حروق أدت إلى إصابتهم بتشوهات، يمكن لعمليات التجميل أن تساعدهم على أن يكونوا أفضل حالًا مما عليه الآن، مما يساعدهم على العيش بشكل أفضل.

في النهاية لا شك أن المجال التجميلي بالرغم من تطوره الآن، ولكنه سيشهد تطورات حتمية في المستقبل حتى يجد حلول عملية لكافة المشاكل الجمالية التي تؤرق الأشخاص، حتى يتمكن كل شخص من الوصول إلى المظهر الجمالي الذي يجعله راضيًا عن ذاته. 

الآن ! احصل على استشارة مجانية من أطباءنا