الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران | التكاليف والتقنيات والمزيد - Easyesthetic
uk flag يمكنكم التواصل معنا ومتابعتنا عبر الحسابات الموجودة في الأعلى
اتصل بنا
اتصل بنا
يمكنكم التواصل معنا ومتابعتنا عبر الحسابات الموجودة في الأعلى

الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران

Home / Page

الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران إحدى النقاط الهامة التي سوف نتحدث عنها في هذا المقال، فكلٍ من تركيا وإيران يشتهرا بزراعة الشعر على أعلى مستوى ويستخدما أفضل التقنيات والوسائل التكنولوجية التي تساعد على إتمام العمل بدقة فائقة وعلى مستوى عالي من الجودة، إذن ما الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران؟

turkey iran hair transplant

زراعة الشعر

قبل التعرف على الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران لا بد أولًا أن نتعرف على مصطلح زراعة الشعر، وهي عبارة عن عملية جراحية تهدف إلى التخلص من تساقط الشعر الناتج عن الوراثة مثل الصلع أو الناتج عن اضطراب الهرمونات والغدة الدرقية، أو الناتج عن الإعياء والتعب الشديد أو الناتج عن الإصابة ببعض الأمراض الجلدية مثل الثعلبة والجزام، وغيرها من الأسباب المختلفة للتساقط، كما أن هذه العملية تعد الملاذ الأخير للعديد من الأشخاص الذين اتبعوا العقاقير والأدوية والكريمات والزيوت والمستحضرات الطبية المختلفة.

وتعد عملية زراعة الشعر هي إحدى العمليات التجميلية التي انتشرت بشكل كبير جدًا في الآونة الأخيرة والتي تهدف إلى العمل على علاج المنطقة المصابة عن طريق نزع بصيلات الشعر من المنطقة المانحة وزرعها في المنطقة المصابة أو المستقبلة، والآن دعونا نتعرف على الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران.

ما الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران؟

تهدف زراعة الشعر في تركيا وإيران إلى العمل على علاج تساقط الشعر الناتج عن العديد من الأسباب المختلفة، باستخدام أعلى وأحدث التقنيات والاعتماد على أفضل المعدات والكوادر الطبية المتخصصة، إذن ما الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران؟ هو ما سنتعرف عليه الآن:

التقنيات المستخدمة

عند ذكر الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران لا بد أن نفرق بين التقنيات المستخدمة في كلٍ من البلدين، حيث أن كلٍ منهما يستخدم نفس التقنيات في زراعة الشعر فكلاهما يعتمد على تقنية الاقتطاف والشريحة بشكل كبير، ولكن تختلف إيران عن تركيا وعن معظم البلاد العربية في استخدامها لتقنية (FIT)، ولكن ما الفرق بين هذه التقنيات الثلاث؟

تقنية الاقتطاف  (FUE)

تعد تقنية الاقتطاف واحدة من أشهر التقنيات المستخدمة في زراعة الشعر في كلٍ من تركيا وإيران وتعتمد على اقتطاف الشعر من المنطقة المانحة بشكل فردي، ومن ثم القيام بتجميع بصيلات الشعر في محلول خاص بها، ثم يقوم الطبيب بفتح القنوات المخصصة في المنطقة المصابة، والعمل على زراعة بصيلات الشعر التي تم حصدها في المنطقة المستقبلة (المصابة).

تقنية الشريحة (FUT)

تعد تقنية الشريحة  هي عبارة عن تقنية معدلة من تقنية الاقتطاف، وتستخدم في كلٍ من تركيا وإيران، وتعتمد على نزع أو سحب شريحة من بصيلات الشعر من المنطقة المانحة، ثم يقوم الطبيب بالعمل على فصلها إلى شرائح صغيرة طولية بحيث تحتوي كل شريحة على بصيلتين أو ثلاث بصيلات من الشعر على الأكثر، ومن ثم يقوم الطبيب بزراعتها في المنطقة المصابة من خلال فتح القنوات أو الشقوق.

تقنية ( FIT)

تعد تقنية ( FIT) واحدة من التقنيات المستخدمة التي تتواجد في إيران فقط ولا تتواجد في تركيا، ويتم من خلال هذه التقنية العمل على استئصال بصيلات الشعر من المنطقة المانحة  بشكل فردي أو بشكل جماعي بالاعتماد على الحاملات اليدوية دون الحاجة إلى الجراحة، ولا يمكن استخراج أكثر من 1500 بصيلة في الجلسة الواحدة، ولذا فهي تحتاج أكثر من جلسة لإجراء عملية زراعة الشعر.

التكلفة

من أهم العوامل التي ينبغي ذكرها عند ذكر الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران هي التكلفة المستخدمة في إجراء العملية في كلٍ من البلدين، حيث تختلف تكلفة عملية زراعة الشعر في تركيا عن إيران، فمتوسط زراعة الشعر في تركيا تتراوح من (1500 – 3000) دولار، بينما متوسط زراعة الشعر في إيران يتراوح من ( 450 – 5000) دولار، وتختلف الأسعار في كلٍ من البلدين حسب عدة عوامل هامة وهي:

حالة المريض

تعد حالة المريض إحدى المعايير الهامة والتي يتم من خلالها تحديد التكلفة، حيث أن كلما كانت حالة المريض بسيطة ويسهل التعامل معها ولا تحتاج إلى عدد بصيلات كبير كلما كانت التكلفة أقل، على عكس بعض الحالات التي قد تعاني من الصلع المنتشر حتى الأطراف، أو من التساقط الشديد والمستمر في أماكن متفرقة في الرأس فقد تزيد التكلفة.

التقنية المستخدمة في زراعة الشعر

هناك العديد من التقنيات المختلفة والتي تستخدم في زراعة الشعر كما ذكرناها مسبقًا،  وبالرغم من أن جميعها تستخدم في عملية زراعة الشعر إلا أن لكل تقنية سعر يختلف عن التقنية الأخرى، وبناءً على اختيار المريض للتقنية وفقًا لرغبته مع توجيهات الطبيب يتم تحديد تكلفة  العملية.

الجراح

من المعايير الهامة التي تتحكم في تحديد تكلفة عملية زراعة الشعر هو الجراح، فكلما كان الجراح مشهور وذات خبرة ويمتاز بإجرائه للعديد من عمليات تجميل زراعة الشعر كلما ارتفعت التكلفة، على عكس الجراح المبتدئ حديثي التخرج.

المركز المختص

يعد المركز المختص واحد من أهم المعايير التي يتم من خلالها تحديد تكلفة إجراء العملية، فكلما كان المركز مختص ويسير وفق القواعد والقوانين وحاصل على شهادات كلما زادت التكلفة، كما يتواجد بعض المراكز التي تقوم بتقديم العديد من الخدمات الإضافية للزوار مثل توفير أماكن للإقامة خلال فترة إجراء العملية وتوفير العديد من المرافق وسبل الراحة المختلفة مثل وسائل المواصلات وغيرها، وبالتالي فإن كل هذا يساهم في تحديد تكلفة عملية زراعة الشعر.

مزايا وعيوب زراعة الشعر

من الأمور الهامة التي يجب وضعها في الاعتبار عند ذكر الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران هو مزايا وعيوب إجراء العملية في كلٍ منهما، وتعد المزايا واحدة في كلٍ منهما حيث أنهما يتميزا بـ

  1. تقديم أعلى مستوى من الرعاية الصحية والعناية بالمريض قبل وأثناء وبعد إجراء العملية، وحتى يتأكد الطبيب من شفاء المريض بشكل كامل.
  2. كثرة المراكز المتخصصة في إجراء هذا النوع من العمليات في كلٍ من البلدين.
  3. الاعتماد على أقوى الكوادر الطبية المتخصصة في إجراء هذا النوع من العمليات.
  4. قلة التكلفة في كلٍ من تركيا وإيران مقارنًة بغيرهما من الدول الأوروبية، ولكن تعد إيران أقل في التكلفة مقارنًة بتركيا.

بينما يمكن حصر العيوب في كلٍ منهما على:

  1. صعوبة التحدث باللغة التركية، وكذلك صعوبة التحدث باللغة الفارسية في إيران.
  2. صعوبة التعامل المالي والتي ترفض الدفع من خلال بطاقة الائتمان في إيران فقط.

ومن هنا يمكن ذكر الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران وهوتكلفة إيران في زراعة الشعر أقل بكثير من تكلفة زراعة الشعر في تركيا، ولكن من عيوب إيران هو صعوبة التعامل المالي وعدم التعامل مع بطاقات الائتمان، على عكس تركيا فإنها تتيح الدفع بالعديد من الطرق المختلفة لكل العملاء، ومن هنا ظهر الفرق بين زراعة الشعر في تركيا وايران من حيث التقنيات المستخدمة والتكلفة ومزايا وعيوب إجراء عملية زراعة الشعر في كلٍ منهما.

Leave a Reply

الآن ! احصل على استشارة مجانية من أطباءنا