زراعة الأسنان في تركيا - المميزات والتكاليف بالتفصيل 2019 - Easyesthetic
uk flag يمكنكم التواصل معنا ومتابعتنا عبر الحسابات الموجودة في الأعلى
اتصل بنا
اتصل بنا
يمكنكم التواصل معنا ومتابعتنا عبر الحسابات الموجودة في الأعلى

زراعة الأسنان في تركيا

زراعة الأسنان في تركيا هي الحل المثالي للتخلص من معاناة فقدان وخسارة الأسنان في مرحلة مبكرة من العمر بأماكن مختلفة في الفكين، ويرجع ذلك لعوامل وأسباب كثيرة، حيث تمكن الأطباء من التوصل من خلال الأبحاث والدراسات والتجارب العلمية في مجال طب الأسنان لحلول تمكنهم من زارعة الأسنان بسهولة، بشكل طبيعي دون مجهود كبير أو شعور المريض بالألم، وفيما يلي سوف نقوم بتوضيح مجهود الأطباء والمراكز العلاجية بتركيا بشكل أكبر من خلال ذلك المقال.

أسباب زراعة الأسنان في تركيا

تعالج مراكز زراعة الأسنان في تركيا جميع الحالات الناتجة عن حدوث وقوع وفقد الأسنان في سن مبكر، ويمكننا توضيح كل تلك الأسباب من خلال الآتي:

  • إصابة الإنسان بالأمراض المزمنة مثل (مرض السكري – مرض السرطان – مرض ضغط الدم)، حيث أن تلك الأمراض تعمل على إضعاف الجسم وضعف اللثة وعدم مقدرتها على تحمل تثبيت الأسنان بالشكل الكافي لإبقائها سليمة كما هي، بالإضافة إلى ذلك فمن الممكن أن تكون معرضة للكسر أيضًا أو للتسويس، مما يؤدي إلى فقدها بعد ذلك.
  • تآكل الأسنان بسبب طبقات الجير المتراكمة والمتكونة على الأسنان والضروس نعمل على فقدان الأسنان بشكل كبير، لذلك توفر مراكز زراعة الأسنان في تركيا كافة التقنيات المستخدمة في تنظيف الأسنان من الجير الموجود على الأسنان. 
  • قد يتسبب الحمل للمرأة في فقدانها بعض من أسنانها، ويرجع ذلك بسبب فقد الحامل إلى نسبة كبيرة من الكالسيوم الموجود بجسمها والمسؤول عن تقوية الأسنان نتيجة تكوينها لجسم جنينها، ويزداد احتمال خسارتها لأسنانها كلما قلت نسبة الكالسيوم، لذلك تحرص مراكز زراعة الأسنان في تركيا على توعية الأمهات بضرورة الحفاظ على نسبة الكالسيوم في الجسم.
  • تحتوي المشروبات الغازية على نسبة كبيرة من المواد الضارة بمينا الأسنان، مما يؤدي إلى تآكل أطرافها وضعفها وتسوسها ووقوعها نتيجة نسبة السكر الموجودة فيها، لذلك تضع بعض المراكز المخصصة لعمل زراعة الأسنان في تركيا بعض التعليمات والتنبيهات لتجنب تناول تلك المشروبات الضارة.
  • قيام الشخص بالتدخين بشراهة يعمل على إضعاف اللثة بشكل كبير نتيجة للمواد والأدخنة والأبخرة الضارة التي يستنشقها الإنسان ولا شك أن تلك الأدخنة تلامس الأسنان وتعمل على تكون الجير عليها، كما أنها تكسب الأسنان لون أصفر داكن يجعل شكلها كريه وغير مناسب للظهور.
  • التهاب اللثة من أقوى وأكثر الإصابات التي تعمل على وقوع الأسنان لجميع الفئات العمرية، حيث أن ذلك الالتهاب يعمل على تحرك الأسنان من أماكنها ومع مرور فترة من الوقت تبدأ تلك الأسنان في التساقط بشكل متتالي، ولذلك تقدم مراكز زراعة الأسنان في تركيا كافة الخدمات المسؤولة عن معالجة التهاب الأسنان.  
  • تناول المشروبات والمأكولات المثلجة والباردة بشكل مستمر أو تناول المشروبات الساخنة تعمل على إضعاف الأسنان وتحركها من أماكنها وذلك ما يعرف باسم “تخلخل الأسنان” ومن بعدها تبدأ الأسنان في التساقط مع الشعور بألم حاد في اللثة.
  • عدم اهتمام الشخص بتنظيف الأسنان والتأكد من عدم تسوسها أو ضعفها من خلال المتابعة الدورية لدى دكتور الأسنان قد يؤدي إلى ضعف الأسنان وتسوسها، وبالتالي يلجأ الإنسان إلى جعلها والتخلص من منها للقضاء على الألم، ولذلك تنصح مراكز زراعة الأسنان في تركيا بضرورة تنظيف الأسنان والمحافظة عليها.
  • عدم حصول جسم الإنسان على التغذية المناسبة والعناصر الغذائية المطلوبة ومنها الكالسيوم تؤدي إلى ضعف العظام بالجسم والأسنان، ولذلك ينصح جميع خبراء التغذية بضرورة حصول الجسم بشكل كبير على العناصر الغذائية الهامة لتقوية الجسم لتجنب فقدان الأسنان وخاصة للمرأة في فترة الحمل.
  • تعرض الشخص لحوادث القيادة والسير أو الوقوع من أماكن مرتفعة يؤدي إلى فقدان الأسنان، ومن الممكن أن يحتاج الإنسان إلى إجراء بعض العمليات الجراحية، ولذلك تقدم مراكز زراعة الأسنان في تركيا كافة الخدمات الجراحية التي يكون المريض بحاجة إليها عند التعرض لتلك الحوادث الخطيرة.

ما هو المقصود من تقنية زراعة الأسنان في تركيا؟

تقدم مراكز زراعة الأسنان في تركيا تقنيات متنوعة تساعد المريض الذي قام بفقدان أسنانه من خلال وضع أسنان اصطناعية وتثبيتها باللثة مرة أخرى باستخدام أحدث تقنيات وأدوات زراعة الأسنان، ومنها “مسمار سن السن” حيث يتم زراعة ذلك المسمار بطرق طبية متطورة للغاية بدون شعور المريض بأي ألم في اللثة، ويتم ذلك من خلال تخدير لثة المريض وتركيب المسمار المناسب لموضع السن المراد تركيبه في الفك العلوي أو السفلي، ويتم متابعة المريض من خلال مركز زراعة الأسنان في تركيا بعد ذلك للتأكد من سلامة لثة المريض وعدم وجود أي مشكلة في تركيب السن. 

ما هي تكلفة زراعة الأسنان في تركيا؟

تختلف تكلفة زراعة الأسنان في تركيا على حسب حجم السن وموضع تركيبه، ولكن يمكننا توضيح أن السعر المتداول بمراكز زراعة الأسنان في تركيا للسن المتوسط هو 500 دولار، ومن الممكن أن يحتاج المريض إلى تركيب تلبيس للسنة أو الضرس من مادة الزير كونيا، ويكلف ذلك التلبيس حوالي 150 دولار، لذلك تعتبر تركيا من أفضل وأرخص أسعار زراعة الأسنان في العالم.   

ما هي مكونات غرس وزراعة الأسنان؟

هناك أربعة مكونات توفرها مراكز زراعة الأسنان في تركيا لعمل غرس الأسنان وزرعها في لثة المريض ويمكننا توضيحهم بشكل تفصيلي من خلال الآتي:

  • أولًا: (جسم الزراعة) والمقصود بذلك المكون هو الجزء الذي يتم زراعته لتعويض جزر السن المراد تركيبه، ويتم تصنيع ذلك الجزء من مادة التيتانيوم، حتى يكون أكثر تحملًا لاستخدام الإنسان اليومي للأسنان، كما يتميز ذلك الجزء بسهولة تشكيله وأخذه حجم مكان الجذر ووضعه الطبيعي بين باقي جزر الأسنان، لذلك لا يشعر المريض بألم نتيجة لوجوده في اللثة.
  • ثانيًا: (المسمار الغالق) ويتم وضع ذلك المسمار فوق جسم الزراعة مباشرة ويتم تثبيته فيه حتى يتم وضع المكونين التاليين لزراعة السن عليه.
  • ثالثًا: (الغطاء) للتعافي وسرعة الالتئام ويتم وضع ذلك الجزء على المسمار الغالق، حتى يتم تثبيت السن بمكانه الصحيح.
  • رابعًا: (الجزء التعويضي) والمقصود بذلك الجزء هو السن الذي يتم زراعته ووضعه مكان السن المفقود، وتحرص مراكز زراعة الأسنان في تركيا على أخذ مقاسات ذلك السن وتصميمه وعمله بالشكل المطلوب، حتى لا يشعر أي شخص عندما يراه بأنه سن مزروع، ولكنه يراه سن طبيعي. 

ما هو الفرق بين عملية تركيب وعملية زراعة الأسنان؟

تقدم مراكز زراعة الأسنان في تركيا كافة الخدمات العلاجية لتركيب السن والضروس وزراعتهم، ولكن دعونا نوضح الفرق بين تركيب وزراعة الأسنان، حيث أن لكل منهما معنى مختلف وعمل وتكلفة مختلفة أيضًا من خلال الآتي:

  • المقصود بزراعة الأسنان هو عملية إحلال سن جديد من مادة التيتانيوم مكان السن المفقود نتيجة لحدوث أي سبب من أسباب فقد السن التي ذكرناها، بمعنى أن اللثة حينها بمكان ذلك السن تكون فارغة تمامًا بدون أي آثر للسن، ويتكون التركيب من أربع مكونات (جسم الزراعة – المسمار الغالق – غطاء التعافي – الجزء التعويضي).
  • أما بالنسبة بالمقصود من تركيب الأسنان هو عملية تعويض جزء مفقود من السن أو الضرس نتيجة حدوث تسوس أو كسر أو تآكل، وهنا يتم وضع بعض المواد المكملة للسن، تختلف تكلفة التركيب على حسب المواد المستخدمة في تركيبه فمن الممكن أن يقوم الطبيب باستخدام مادة البلاتينيوم أو مادة الذهب أو غيرهم من المواد المعروفة بطب الأسنان.

ما هي خطوات عملية زراعة الأسنان؟

تنقسم خطوات زراعة الأسنان في مراكز زراعة الأسنان في تركيا إلى ثلاثة خطوات هامة وهي:

  • الخطوة الأولى هي (تحديد موضع زراعة السن) وفي تلك الخطوة يتم تحديد المريض لمكان زراعة السن المراد تعويضه، ومن بعدها يقوم الطبيب بتعقيم اللثة والفم وتخدير المريض بمنطقة الفم كاملاً من خلال المخدر الموضعي.
  • ثم تبدأ الخطوة الثانية وهي (شق وفتح اللثة) وهنا يستخدم الطبيب معدات وأدوات معقمة في فتح وشق الجلد واللثة بسهولة، حتى تظهر عظام الفك ومن بعدها يقوم بغرس المكون الأول لزراعة الأسنان وهو “جسم الزراعة” ومن بعد تثبيت المسمار فيه يقوم الطبيب بعمل ثقوب معينة بالعظام الموجودة في الفكين حتى يتمكن من زراعة السن بسهولة.
  • أما الخطورة الثالثة وهي (تغطية الغرسة) ثم يقوم الطبيب بعد ذلك بوضع غطاء التعافي وقفل اللثة، حتى يتلاءم الجرح ويستطيع الطبيب من بعد ذلك يكمل زراعة السن وتثبيته في موضعه الصحيح بسهولة.

وبذلك يكون طبيب زراعة الأسنان في تركيا قد تمكن من زراعة السن المراد وضعه في الفك بسهولة، وعادة تستغرق تلك العملية لزراعة الأسنان فترة زمنية بسيطة تتراوح من ساعة إلى حوالي ساعة ونصف على حسب حالة المريض وموضع السن المراد زراعته.

ما هي مراحل ما بعد عملية زراعة الأسنان؟  

بعد إجراء المريض عملية زراعة الأسنان في تركيا يمر بعدة مراحل طبيعية نتيجة لإجرائها، ويمكننا توضيح تلك المراحل من خلال الآتي:

  • المرحلة الأولى بعد عملية زراعة الأسنان في تركيا قد يستمر الألم فيها بسن المريض لمدة تصل إلى الساعة كاملة، كما يمكن حدوث نزيف أيضًا، وذلك آمر طبيعي بعد إجراء العملية.
  • ومن بعد ذلك تبدأ المرحلة الثانية وهي مرحلة طويلة بشكل ما، حيث يتم فيها التئام جرح اللثة والتئام جرح العظام والأسنان بشكل كامل، حتى يبدوا السن طبيعي ويعتاد عليه المريض ولا يشعر بأي ألم في وجوده، وتستغرق تلك المرحلة مدة تتراوح من 3 إلى 6 شهور على حسب حالة المريض الجسدية، حيث يشعر المريض بألم شكل مضاعف إذا كان من مصابي الأمراض المزمنة مثل مرض السكري وغيره، ولكن لا تشكل تلك الفترة أي خطورة على المريض، حيث أن هناك بعض العلاجات التي تخفف من حدة ذلك الألم وتعمل على تسكينه. 
  • ومن بعدها تبدأ المرحلة الثالثة وهي (مرحلة طباعات الفم)، حيث يقوم المريض بالمتابعة مع الطبيب الذي أجرى له تلك العملية، ويقوم بعمل بعض الطباعات الأخيرة على السن لتثبيته بالشكل السليم وليتأكد من عدم وجود أي التهاب أو مشكلة باللثة، كما أنه يقوم بمتابعة المريض والتأكد من مقدرته على استخدامه بشكل طبيعي أثناء المضغ أو التحدث.

كما يحرص الطبيب أيضًا على إعطاء المريض بعد العملية مباشرة بعض التعليمات الواجب إتباعها لفترة معينة لتجنب حدوث أي مضاعفات في موضع العملية مثل الالتهاب أو وقوع السن المزروع وغيرها من الأعراض الخطيرة الأخرى، وبمجرد إتباع المريض لتلك التعليمات يكون قد تجنب أي خطر قد يتعرض له، ويمكن للطبيب التأكد من إتباع تلك التعليمات من خلال جلسات المتابعة مع المريض.

الآن ! احصل على استشارة مجانية من أطباءنا